تعرف على خطاط جداريات المسجد النبوي الشريف

خطاط من أبرز الخطاطين في القرن التاسع عشر الميلادي وهو ابن عبد القادر النابلسي أفندي من سلالة الصحابي تميم الداري لذا كان يوقع أعماله بعبارة عبد الله زهدي التميمي وُلد في بلاد الشام عام 1252هـ/‏ 1835م ومسقط رأسه مدينة نابلس في فلسطين انتقلت عائلته وهو صغيرًا للعيش في إسطنبول عاصمة الدولة العثمانية فكان هذا الانتقال إيذانًا ببزوغ نجم كبير في سماء فن الخط العربي في عاصمة هذا الفن حينئذ وحقق شهرة واسعة جاءت من خطوطه الخالدة التي سطرها على جدران الحرمين الشريفين والتي تدل على عبقريته ومنذ أن تفتحت عينيه على الحياة بدأ ميله واضحًا للفنون عامة وفن الخط العربي بخاصة فتعلم الخط العربي بتشجيع من والده على يدي الحافظ رشيد أفندي الأيوبي ت. 1292هـ/‏ 1875م ثم على يدي الخطاط الكبير قاضي العسكر مصطفى عزت ت. 1293هـ/‏ 1876م الذي يعتبر أستاذه الحقيقي وخاصة في خطي الثلث والنسخ وتشير المصادر إلى أنه كان يُجيد كذلك فن الرسم ولعل هذا ما ساعده كثيرًا في إبداعه في فن الخط العربي وبخاصة في تراكيب الثلث الجلي التي كان متميزًا فيها وبعد إجازته من أستاذه عمل مُعلمًا لفن الخط العربي في مدرسة جامع نور عثمانية وكذلك في مدرسة المهندس خانه البرية الملكية واختاره السلطان العثماني عبد المجيد الأول 1839-1861 لكتابة خطوط المسجد النبوي الشريف بالمدينة المنورة من دون كبار الخطاطين الذين كانت تذخر بهم عاصمة الخلافة آنذاك، وعلى الرغم من صغر سنه ويُعد هذا الأمر من أهم المحطات في حياته ولذلك لقب خطاط المسجد النبوي وقد تراوحت المدة التي استغرقها في كتابة خطوط الحرم النبوي ما بين سبع وثلاث عشرة سنة والتي شملت جدرانه ومحرابه وقبابه والتي تدل على عبقريته في فن الخط العربي ولاختيار عبد الله زهدي لكتابة خطوط المسجد النبوي الشريف قصة إذ طلب السلطان من وزرائه أن يحضروا له أعمال الخطاطين في ذلك الوقت ليُعاينها بنفسه ويُفاضل بينها ولما كان زهدي حينئذ صغير السن تردد كثيرًا في تقديم أعماله إذ كان معاصرًا له عدد من جهابذة الخط العربي ومنهم مصطفى عزت عبد الفتاح أفندي راسم أفندي إلا أن صديقه أخذ إحدى لوحاته من دون علمه وبينما كان السلطان يتفحص اللوحات بعناية ودقة شديدة لفتت انتباهه لوحة عبد الله زهدي والتي كانت بخط الثلث الجلي والذي كان يجيده السلطان فأعجب بها وطلب مقابلته فلما رأه شابًا يافعًا سأله للتأكد : هل أنت من كتب هذه اللوحة ؟ فلما أجابه زهدي بالإيجاب قال له السلطان : إني سأذهب بك إلى مكان مهم جدًا فإن لم تكن أنت من كتب هذه اللوحة فستوقع نفسه في مأزق كبير فسأله زهدي إلى أين يا مولاي ؟ فقال له السلطان : سأرسلك إلى مسجد خير البشر لتطرزه بخطوطك الجميلة وقد اختلف الباحثون في العام الذي أرسل فيه فذكر محمد طاهر الكردي في كتابه الخط العربي وآدابه أنه كان عام 1270هـ/‏ 1854م بينما ذكر مصطفى أوغور درمان في كتاب فن الخط أنه كان في عام 1273هـ/‏ 1857م إلا أن السلطان من شدة اهتمامه وعنايته بكتابة وزخرفة المسجد النبوي الشريف أرسل معه 25 منشدًا لينشدوا له المدائح النبوية كي يهيئوه نفسيًا ليُبدع غاية الإبداع كما خصص له 7700 قرشًا عثمانيًا كراتب شهري وبينما كان يقوم بعمله على قدم وساق توفي السلطان عبد المجيد وأثار ضده حساده الدسائس في الديوان الهمايوني فانقطع معاشه إلا أنه أصر على استكمال عمله وقام بجمع التبرعات له حتى أتمه على أحسن وأكمل وجه وقد كتب مجموعة من الآيات القرآنية والأحاديث النبوية الشريفة والأشعار التي قيلت في مدح الرسول صلى الله عليه وسلم وساعده مجموعة من الفنانين والمذهبين ولا تزال خطوطه باقية تدل على براعته في هذا الفن الرفيع وتشهد بعبقريته وتُبرز أنه صاحب أكبر قدر من كتابات خط الثلث ولا يتعداه خطاط آخر في زمنه وحتى يومنا هذا إذ يزيد طول الشريط الكتابي الذي كتبه بخط الثلث الجلي عن 2000 متر منها 240 مترًا على شكل ثلاثة أسطر فوق جدار القبلة و140 مترًا على رقبة القبة ..

 

@ معالم المدينة النبوية @

Leave your vote

More

Log In

Or with username:

Forgot password?

Forgot password?

Enter your account data and we will send you a link to reset your password.

Your password reset link appears to be invalid or expired.

Log in

Privacy Policy

Add to Collection

No Collections

Here you'll find all collections you've created before.