6 أطنان من الذهب الخالص انفقتها امراة في سقاية الحجيج

6 أطنان من الذهب الخالص
6 أطنان من الذهب الخالص

السقاية هي من الأمور التي كانت تقع على عاتق قريش أثناء #الحج من توفير المياه بالنسبة للحجاج الذين يأتون من كل البلاد إلى #مكة، إلى أن استلم عبد المطلب جد نبي الله محمد عليه الصلاة و السلام أمور السقاية، وكانت مكة تعيش بفترة من ندرة المياه وقلة الأمطار ومن خلال رؤيا حلم بها عبد المطلب استدل على بئر زمزم، واستطاع هو وابنه الحارث ان يجدوا مكانها وحفرها وتدفقت المياه منذ ذاك الوقت إلى وقتنا الحاضر.

المرأة ألتي أنفقت قرابة 6 أطنان من #الذهب من أجل عين ماء لإسقاء الحجاج

لكن بعد فتح مكة بعقود, كثر الحجيج وقتها و لم تكن هناك موارد مائية كافية لسقاية #الحجيج في المشاعر المقدسة فهدى الله امراة انفقت مالها في سقاية ضيوف الرحمن فمن هي؟

قصة زبيدة زوجة هارون الرشيد

من المعروف ان زبيدة زوجة #هارون الرشيد كانت قد صنعت مشروع عظيم جدا لاسقاء الحجاج في( #منى )
فلم يكن في منى سقيا في ذلك الوقت .

وقف عين زبيدة الان في مكة
وقف عين زبيدة الان في مكة

فعملت لهم عين سميت (عين زبيدة ) وهي معروفة في التاريخ حتى الان ..قد أنفقت زبيدة الكثير من أموالها وجواهرها لتوفر للحجاج المياه العذبة والراحة و تحميهم من كارثة الموت.
و بعد أن أمرت خازن أموالها بتكليف أمهر المهندسين والعمال لإنشاء هذه العين؛ أسرّ لها خازن أموالها بعظم التكاليف التي سوف يكلفها هذا المشروع، فقالت له: “اعمل ولو كلفتك ضربة الفأس دينارًا”، وقد بلغ طول هذه العين عشرة أميال تقريبًا، أو ما يعادل ستة عشر كيلو مترًا.
وقيل إنه بلغ مجموع ما أنفقته السيدة زبيدة على هذا المشروع 1,700,000 مثقال من الذهب أي ما يساوي 5,950 كيلو غرامًا.
ولما تمّ عملها اجتمع العمال لديها، وأخرجوا دفاترهم ليؤدوا حساب ما صرفوه، وليبرّئوا ذممهم من أمانة ما تسلموه من خزائن الأموال، وكانت السيدة “زبيدة” في قصر مطلٍّ على دجلة، فأخذت الدفاتر ورمتها في النهر، قائلة: “تركنا الحساب ليوم الحساب؛ فمن بقي عنده شيء من المال فهو له، ومن بقي له شيء عندنا أعطيناه”، وألبستهم الخِلَع والتشاريف.

المزيد من الصور حول عين زبيدة 

ماتت زبيدة رحمها الله و مازالت العين موجودة
و قد شوهدت زبيدة في المنام ..
فقيل لها : مافعل الله بك ؟
قالت : غفر لي .. غفر لي
فقيل لها : بالعين التي عملتيها ؟؟
قالت : لا والله ! العين و ما العين ؟!
إنما بركعتين في جوف الليل كنت أحافظ عليها !!!
تأمل ركعتين في جوف الليل فقط !
فلا تستخف بأي عمل صالح مهما كان بسيط ..
فربك كريم .. و الحسنة عنده بعشرة أمثالها
والله يضاعف لمن يشاء ..والله أعلى وأعلم

(البداية والنهاية لإبن كثير)

Leave your vote

More

Log In

Or with username:

Forgot password?

Forgot password?

Enter your account data and we will send you a link to reset your password.

Your password reset link appears to be invalid or expired.

Log in

Privacy Policy

Add to Collection

No Collections

Here you'll find all collections you've created before.